المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشاكل الجهاز الهضمى لدى الاطفال اسبابها وطرق علاجها


Saly
15-01-2009, 09:24 PM
كيف أعرف إذا كان طفلي مصاباً بالإسهال؟



يشعر معظم الآباء والأمهات بالدهشة عندما يصاب مواليدهم الجدد بالإسهال، لأن عملية التبرّز غالباً ما تبدو واضحة عليهم. ترتبط حركة أمعاء طفلك عادة وبشكل كبير، بتركيبة الحليب الذي يبدأ بتناوله منذ اللحظات الأولى من عمره أهو حليب اصطناعي خاص بالأطفال أم هو حليب الأم (http://arabia.babycenter.com/baby/breastfeeding/).
يكون براز الطفل الذي يرضع من الثدي عموماً ضارباً إلى اللون الأصفر، وليّناً أو مائعاً، ويتبرّز الطفل أكثر من خمس مرات يومياً.

في بعض الأحيان، يتبرّز الطفل الذي يرضع من الثدي بعد كل رضعة. ويحدث ذلك لأن معدته تمتلئ جيداً فيحثّ الحليب الأمعاء على الحركة مما يسهم في خروج البراز. يتراجع عدد المرات التي يتغوط فيها معظم الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم خلال الشهر الأول من عمرهم إلى مرة أو اثنتين يومياً. أما الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة، فيكون برازهم أكثر صلابة، ويميلون إلى التغوط مرة واحدة في اليوم.

تعتبر زيادة عدد مرات التبرّز عن المعتاد بصورة عرضية، أمراً طبيعياً. أما إذا أصبح لبراز طفلك رائحة، وصار مائعاً أكثر، مع ظهور بعض المخاط ( يصف أحد الأطباء هذه الحالة قائلاً إن الأم تشعر وكأنها تضع أنفها داخل حفاض طفلها)، كأن يتبرّز الطفل الذي تجاوز شهره الأول أكثر من مرة واحدة بعد كل رضعة، أو إذا ارتفعت درجة حرارته (http://arabia.babycenter.com/baby/health/fever/)، أو بدا وكأن وزنه يتراجع، فقد يكون مصاباً بالإسهال. في هذه الحالة، يتحتم عليك استشارة الطبيب.

ما الذي يسبّب الإسهال؟


إن السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بالإسهال هو فيروس يسمى rotavirus. يصاب معظم الأطفال تقريباً بهذا الفيروس خلال السنوات الخمس الأولى في حياتهم، ويؤدي هذا النوع من الفيروسات إلى حدوث التهاب في المعدة والأمعاء. ويؤدي الالتهاب إلى تلف في جدار الأمعاء الداخلي، مما يؤدي إلى تسرب السوائل ومرور الطعام في الأمعاء من دون أن يتمّ امتصاص أية مواد غذائية فيه.
قد يصاب الأطفال الرضّع بالإسهال أيضاً لأسباب أخرى مثل التحضير غير الصحي للحليب الاصطناعي ، بالإضافة إلى الزكام (http://arabia.babycenter.com/baby/health/commoncold/)، والمضادات الحيوية، والتسمّم الغذائي والحساسية، أو نقص الأنزيم في حالات نادرة.


هل يمكن تجنب الإصابة بالإسهال؟



يمكن أن تخفّف النظافة الشخصية من خطر الإصابة بالإسهال، لأن الجراثيم المسبّبة له يمكن أن تنتقل بسهولة من اليدين إلى الفم. لذلك عليك غسل يديك جيداً لمدة 15 ثانية بصابون مضاد للبكتيريا بعد لمس الحفاضات المتّسخة أو بعد دخول المرحاض.

كيف أعالج الإسهال؟



سواء أكان طفلك يرضع جيداً من الثدي أو من الزجاجة، ثابري على إطعامه. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، فيمكن إعطاؤهم جرعات من الماء، ولو كان طفلك مريضاً جداً، دعي الطبيب يصف له محلولاً خاصاً لمحاربة الجفاف.

يستطيع الأطفال الرضّع كما الأطفال الأكبر سناً تناول عصير الفاكهة المخفّف (حصة واحدة من العصير مع 10 حصص من الماء كحد أدنى)، وإذا كان الطفل يرفض شرب السوائل، يمكن إعطاؤه مصاصة ثلجية، لكن تجنبي إعطاءه شراب الغلوكوز، أو شراباً مخفوقاً أو عصيراً غير مخفّف بالماء (فالسكر يستحوذ على الماء في الأمعاء ما لم يتمّ امتصاصه، مما يزيد من حدة الإسهال).

لا تعطي طفلك أي علاج مضاد للإسهال إن كان عمره أقل من 12 سنة، فلهذه الأدوية آثار جانبية خطيرة.

هل الأطفال الذين يرضعون من الثدي أقل عرضة للإصابة بالإسهال؟



نعم. فبعض العناصر الموجودة في حليب الأم يمكن أن تمنع نمو الجراثيم التي تسبّب الإسهال.

هل أتوقف عن إعطاء طفلي أطعمة صلبة إضافية؟



لا، يمكنك الاستمرار بإعطاء طفلكأطعمة صلبة (http://arabia.babycenter.com/baby/startingsolids/whentostart/)ما لم يكن يعاني من القيء المتكرر. فإذا كان طفلك في شهره السادس أو ما فوق، يمكنك إعطاؤه طعاماً مثل الموز، والأرز، والخبز، وعصيدة التفاح. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، فيمكن أن تجربي إعطاءهم كميات صغيرة من لحم الدجاج أو أطعمة نشوية مثل البطاطا المهروسة أو المعكرونة اللينة. لكن لا تقلقي إن رفض طفلك تناول الطعام، فالأهم من ذلك هو تناول السوائل لتجنب الجفاف (http://arabia.babycenter.com/baby/health/dehydration/).

متى يتوجب علي استشارة الطبيب؟



يثير الإسهال القلق إن استمر أكثر من بضعة ساعات، ومن المفترض أن يتوقف تلقائياً. لكن إذا أصيب طفلك بالإسهال وكان برازه رخواً وسائلاً واستمر لأكثر من يومين متتاليين، عليك الاتصال بالطبيب. إن الجفاف هو أخطر نتائج الإسهال، لذا لا تترددي في الاتصال بالطبيب إن ظهرت على طفلك مثل هذه الاعراض أو كان يخسر الكثير أو القليل من السوائل، فالجفاف يصيب البشرة أو الشفتين. اتصلي بالطبيب أيضاً لو كان يبدو على الطفل الخمول، أو كان يبكي بلا دموع، أو يبدو لديه اليافوخ منخفضاً، أو يكون لون اليدين أو القدمين باهتاً، أو يصبح لون البول أصفر قاتماً أو يقلّ عدد المرات التي يتبول فيها الطفل عن المعتاد.

كذلك يتوجب عليك استشارة الطبيب في الحالات التالية:

• إذا رفض طفلك الشرب.
• إذا ظل محموماً لأكثر من 24 ساعة.
• إذا لاحظت وجود دم في برازه.
• إذا أصيب بالإسهال المترافق مع القيء لأكثر من 24 ساعة.
• إذا أصيب بانتفاخ في البطن.

هذه أعراض ثانوية غير معتادة، لكنها قد تكون إشارة إلى مرض خطير.
إذا كان طفلك يشعر بعدم الارتياح أثناء إصابته بالإسهال، حاولي أن تعانقيه وتخففي عنه قدر المستطاع، وبدّلي حفاضه باستمرار. لكن احذري وتصرفي بلطف أثناء تنظيف منطقة الحفاض لأنها تصبح حساسة ومؤلمة عندما يكون الطفل مصابا بالإسهال. يمكنك استعمال كريم عازل للتخفيف من حساسية المنطقة إذا استمرت إصابة طفلك بالإسهال لأكثر من يوم. وكوني على ثقة من أن طفلك سيسترد عافيته قريباً.


===========================

التبرز عند الاطفال

ليس هناك عدد محدد للمرات التي يمكن أن يتبرز فيها الطفل. في الأشهر الأولى، يتعلق ذلك بنوعية الرضاعة؛ طبيعية أم اصطناعية، فالأطفال الذين يرضعون من الثدي ولا يتناولون أطعمة صلبة، قد يتبرزون أربع مرات أو أكثر يومياً، أو قد يكون ذلك مرة واحدة كل ثلاثة أو أربعة أيام. في العادة، يكون براز الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم رخواً جداً. طالما أن طفلك يتمتع بصحة جيدة ويكسب الوزن، لا يهمّ كم عدد المرات التي يتبرّز فيها أو إن كان برازه رخواً ومائعاً. أما الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة، فيكون برازهم عادة جامداً أكثر، وقد تحتاجين إلى إعطاء طفلك ماء مغلياً معتدل الحرارة كي تساعديه على إخراج البراز يومياً.

في اليومين الأولين بعد ولادته، يتغوّط الطفل مادة لزجة خضراء اللون مائلة إلى السواد تكون قد تشكلت في أمعائه أثناء الحمل. فيما بعد، يتغير براز الطفل بانتظام من حيث اللزوجة واللون فيصبح أصفر مائلاً إلى الأخضر، ثم أصفر مع بعض النقاط الخضراء، وقد يعود في اليوم التالي إلى ما كان عليه من قبل، وهذا أمر طبيعي تماماً.

كيف يكون البراز إذا كان طفلي يتغذى على الحليب الاصطناعي؟



يكون لون براز الطفل الذي يتغذى على الزجاجة أصفر فاتحاً أو أصفر مائلاً إلى اللون البني. وتكون كميته كبيرة وجامداً ومتماسكاً أكثر من براز الطفل الذي يرضع من الثدي، ذلك أن تركيب الحليب الاصطناعي يكون صعب الهضم مقارنة مع حليب الأم. أما رائحته، فتكون نفاذة وقريبة من رائحة براز الكبار.
يحتاج الطفل الذي يرضع من الزجاجة إلى التبرز مرة واحدة في اليوم على الأقل كي يشعر بالارتياح لأن كمية البراز تكون كبيرة. وكلما بقي البراز في أمعاء الطفل مدة أطول، شعر بصعوبة أثناء التبرّز، مما قد يؤدي إلى الإمساك (http://arabia.babycenter.com/baby/health/constipation/). استشيري الطبيب المختص إذا شعرت أن طفلك يعاني من مشكلة في التبرز

إذا كان يرضع من الثدي، كيف يكون برازه؟

يختلف كثيراً براز الطفل الذي يرضع من الثدي عن براز الطفل الذي يرضع من الزجاجة، فالمادة التي يفرزها ثدي الأم في الأيام الأولى من الولادة أو ما يعرف باللبأ تكون بمثابة مليّن للأمعاء، وتساعد الطفل على دفع المادة التي تكون متجمعة في أمعائه إلى الخارج بسهولة. عندما تستقر الرضاعة، أي بعد حوالي ثلاثة أيام من الولادة، يتغير براز طفلك تدريجياً ليصبح فاتح اللون، مائلاً إلى الاخضرار، ثم يتحوّل إلى اللون الأصفر مع رائحة مقبولة. ويبدو أحياناً على شكل كتل صغيرة جداً ويكون جامداً لدى بعض الأطفال.


في الأسابيع القليلة الأولى، قد يتبرز طفلك بعد كل رضعة ، لكنه يستقر فيما بعد ويبتكر نظامه الخاص فيتبرز كل يوم في نفس الوقت. ربما يتغير هذا النظام وهذا التوقيت عندما تدخلين أطعمة صلبة (http://arabia.babycenter.com/baby/startingsolids/whentostart/)على غذاء طفلك، أو عندما يصاب طفلك بأية وعكة صحية أو تخفّ رضاعته من الثدي.

هل يتأثر طفلي عندما ينتقل من حليب الثدي إلى الحليب الاصطناعي؟



إذا كنت تريدين الانتقال من الثدي إلى الزجاجة، ليكن ذلك بالتدريج وببطء وعلى مدى أسبوعين على الأقل، كي تمنحي جهاز طفلك الهضمي وقتاً للتكيف مع الوضع الجديد وتجنيبه الإمساك (http://arabia.babycenter.com/baby/health/constipation/) وبالتالي التخفيف من احتمال تعرضه للألم، وتجنيب نفسك الانتفاخ المزعج في الثديين والذي ينشأ عادة عن الفطام. بمجرد أن يعتاد طفلك على حليب الزجاجة، قد يستقر على نظام جديد في التبرز.

كيف أعرف أن هناك أمراً غير طبيعي؟



الإسهال
قد تظهر على طفلك أعراض غير طبيعية، فيتبرز عدة مرات في اليوم ويصبح برازه رخواً وتزداد كميته بحيث يبدو كأنه كتلة تندفع فجأة من مخرج الطفل. إلا أن الأطفال الذين يرضعون من الثدي أقل إصابة بمثل هذه الأعراض لأن حليب الأم يعطي مناعة ضد الجراثيم التي تسبب الإسهال (http://arabia.babycenter.com/baby/health/diarrhoea/). ويتعرض الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة أكثر من غيرهم للالتهابات المعوية، لذا من الأهمية بمكان تعقيم أدوات الرضاعة باستمرار وغسل اليدين جيداً قبل تحضير الرضاعة. وقد يكون سبب الإسهال وجود جرثومة في أمعاء الطفل، أو بسبب تناوله الكثير من العصير والفواكه، أو بسبب ظهور الأسنان، أو لأن طفلك يتناول دواء معيناً، أو يكون مجرد حساسية تجاه نوع معين من الطعام.

إذا لم تختفِ أعراض الإسهال من دون علاج خلال 24 ساعة، أو كان الإسهال شديداً بحيث يتبرز الطفل من خمس إلى ست مرات يومياً، وجب استشارة الطبيب الذي قد يقترح إجراء تحليل للبراز ويعطي محلولاً خاصاً لتعويض الجفاف. ولا تظني أن تغيير الحليب يمكن أن يحل المشكلة. قبيل الإقدام على مثل هذه الخطوة، استشيري الطبيب المختص، فقد تبدلين رأيك بهذا الخصوص وتلغين من رأسك فكرة أن الحليب الاصطناعي هو السبب المباشر.

الإمساك
ليس الإمساك مجرد صعوبة في التبرز فيبدو وجه الرضيع أحمر من شدة الدفع، فالطفل قد يعاني من ألم في بطنه وهو يضغط في محاولة لإخراج براز صلب، كما قد تحدث تشققات مؤلمة في منطقة الشرج مما يسبب ظهور آثار دم مع البراز، فيظهر الطفل منزعجاً ومهتاجاً. لا يعاني الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم مثلما هو الحال مع من يرضعون من الحليب الاصطناعي، لأن أول الحليب في الرضعة عبارة عن ماء يساعدهم في الحفاظ على توازن السوائل في أجسامهم ويبقي برازهم ليناً.

إذا كان طفلك يعاني من الإمساك، الجئي دائماً إلى استشارة الطبيب المختص، وبالذات لو لاحظت وجود آثار دم في برازه كي تستبعدي أي سبب آخر. من المحتمل أن ينصحك الطبيب بزيادة كميات السوائل التي تعطينها لطفلك أو بإدخال طعام غني بالألياف إذا كان طفلك قد بدأ يتناول أطعمة صلبة. إن إعطاء الطفل عصيدة المشمش أو الخوخ من الوسائل التي يمكن أن تعالج الإمساك.

البراز الأخضر
إذا أصبح براز طفلك أخضر اللون، معناه أنه لا يتناول كمية كافية من الحليب أو أنه يترك الثدي قبل الوصول إلى الحليب الغني الذي يكون عادة في نهاية الرضعة. حاولي إعطاءه كامل الوجبة من ثدي واحد، أو تبديل الثدي في كل وجبة. لو دامت الأعراض مدة 24 ساعة، استشيري الطبيب أو ابحثي عن أصل المشكلة، فربما يكون السبب حساسية تجاه طعام معين أو نهجك في الرضاعة أو جراء مشكلة في الأمعاء أحياناً.

آثار الدم
قد تظهر في براز الطفل آثار دم، ربما لأنه يعاني من الإمساك فتحدث تشققات في منطقة الشرج، لكن في كل الأحوال لابد من استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود سبب آخر.

براز طفلي المولود حديثاً أخضر مائل إلى السواد ولزج جداً. فهل هذا طبيعي؟

نعم. بعد ولادته بيومين، يطرح طفلك مادة لزجة كانت قد تشكلت في أمعائه أثناء الحمل، وهي مكونة من العصارة المرارية أو الصفراء، ومن أغشية مخاطية وبعض الخلايا من جدار الأمعاء، إلى جانب بعض الإفرازات وشيء من السائل الأمنيوسي.. تكون هذه المادة (والتي تسمى العقي) لزجة، خضراء اللون مائلة إلى السواد. يصعب عادة تنظيف مؤخرة الطفل منها، لكنها مؤشر جيد لقيام أمعائه بوظيفتها على أكمل وجه.

بعد يوم أو يومين، أي عندما يستقر الطفل في رضاعته، لا يعود هناك أثر لهذه المادة، ويصبح براز الطفل بنياً يميل إلى اللون الأخضر وتتغير تركيبته، ثم يزداد صفرة بعد

===================================

كيف أعرف ما إذا كان طفلي مصاباً بالإمساك؟



نادراً ما يصاب الرضّع بالإمساك، خصوصاً الذين يحصلون على الرضاعة الطبيعية (http://arabia.babycenter.com/baby/breastfeeding/tipsforbeginners/)، وقد تحدث لدى الأطفال الأكبر سناً مشكلة عندما يبدؤون بتناول الطعام الصلب الإضافي.

قد يتبرّز (http://arabia.babycenter.com/baby/health/normalpoo/)الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم عدة مرات في اليوم خلال الأسابيع الأولى من عمرهم، لكن يقلّ عدد المرات فيما بعد ليصبح مرة أو مرتين في الأسبوع فقط. يبذل الأطفال الرضّع مجهوداً عند التبرّز حتى لو كان البراز رخواً. والواقع أن الأم تعتاد على الطريقة التي يتبرز فيها رضيعها وعلى الحركات التي تظهر على وجهه والأصوات التي تصدر عنه أثناء التبرّز وتصبح على دراية تامة بها.

يميل الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة عادة إلى التبرّز مرة في اليوم ويكون برازهم جامداً إلى حد ما، لكنهم أيضا قد لا يخرجون الغائط إلا مرة واحدة كل ثلاثة أو أربعة أيام، وهذا لا يعتبر أمراً غير طبيعي إلا إذا كان البراز صلباً وعلى شكل كرات صغيرة. يحدث الإمساك الفعلي عندما يحتبس البراز في الأمعاء الغليظة بسبب شدّ العضلات التي قد تصبح بطيئة الحركة، وكلما طالت المدة، كلما أصبح البراز جامداً وقاسياً.

قبل أن يتبادر إلى ذهنك أن ما يعاني منه طفلك الرضيع إمساكاً، عليك أولاً أن تتعرفي إلى أعراض الإمساك (أنظري أدناه)، فالأطفال الرضّع، كما الكبار، يتعرّضون لتغيرات في حركة أمعائهم


أعراض الإمساك

من النادر أن يتعرض الرضّع في الأشهر الثلاثة الأولى للإمساك حتى لو كانوا يتناولون حليباً اصطناعياً مخصصاً للأطفال. بعض الأطفال يشدّون ويصدرون أصواتاً مع كل عملية تبرّز، ولا يدل ذلك بالضرورة على الإمساك. فيما تبقى، استشيري الطبيب إذا وجدت أن طفلك يبكي وقد بدا غير مرتاح أثناء التبرّز، وإذا كان طفلك المولود حديثاً لا يخرج الغائط إلا مرة واحدة في اليوم وكان برازه صلباً، فيعتبر إمساكاً بشكل عام.

أما أعراض الإمساك لدى الاطفال الأكبر سناً، أي الذين بدأوا يتناولون أطعمة إضافية صلبة،

• تهيّج، وألم في البطن، وعدم شعور بالارتياح.

• يكون البطن قاسي الملمس.

• ألم في البطن يتراجع بعد التبرّز.

• وجود آثار من الدم في البراز غالباً ما يكون سببها حدوث تشقق في منطقة المستقيم أثناء مرور البراز الصلب.

• صعوبة في إخراج الغائط، وبراز شبيه بالكرات أو الكتل الصغيرة.


كيف يحدث الإمساك؟



قد يصاب الطفل الرضيع بالإمساك بسبب عدم حصوله على كميات كافية من السوائل. ولا بد من استشارة الطبيب إن استمر الحال على ما هو عليه، فقد يصف علاجاً مناسباً للإمساك أو للتشققات الشرجية.

كيف يمكن علاج الإمساك؟



عليك استشارة الطبيب قبل إعطاء طفلك أي شيء تعتقدين أنه قد يخفّف عنه، فقد يطلب منك الطبيب اصطحاب طفلك للكشف عليه.

أما بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، أي الذين يتناولون طعاماً صلباً إلى جانب الحليب، فعليك سؤال الطبيب إذا كان بإمكانك إضافة بضعة ملاعق طعام من الخوخ المهروس إلى وجبة الحبوب الصباحية، أو إعطاء طفلك ملعقتين من عصير الخوخ.

ينصح بعض الخبراء بإضافة ملعقة من النخالة إلى وجبة الحبوب الصباحية التي تقدمينها لطفلك كي يحصل على الألياف التي تساعد حركة الأمعاء، لكن حاذري من المبالغة في ذلك. حاولي أن تقدمي لطفلك كميات بسيطة جداً من الفواكه والخضار كي يحصل على حاجته من الألياف، وأعطيه أيضاً الكثير من السوائل بما في ذلك الماء النقي.

إليك بعض الأمور التي قد تساعد في التخفيف عن طفلك:

• إذا بدا طفلك وكأنه مصاب بالإمساك، حاولي أن تحركي ساقيه بأسلوب من يركب الدراجة الهوائية، فقد يساعد ذلك في تحريك الفضلات في أمعائه.

• إذا كان يتناول طعاماً صلباً، توقفي عن إعطائه الأطعمة التي قد تسبب الإمساك، مثل الأرز، والموز، أو الحبوب.

طبيعى أن يتعرّض الأطفال الرضّع للإمساك، خاصة عندما يبدؤون بتناول الأطعمة الصلبة، لأن أجسامهم تحاول أن تتكيّف مع عملية هضم الطعام الجديد. لكن مع حرصك وعنايتك، وبالعلاج إن لزم الأمر، ومع مرور الوقت، يستقر حال الطفل بسرعة، وتنتظم لديه عملية التبرّز

-----------------------
كيف تظهر آثار الطعام الصلب في براز طفلي؟

تطرأ تغيرات كثيرة على براز الطفل عندما يبدأ بتناول الأطعمة الصلبة، وسوف تجدين سهولة أكثر في تنظيفه عند تغيير الحفاض، كما ستلاحظين تأثر لون البراز بالطعام الذي يتناوله. على سبيل المثال، يصبح لون البراز برتقالياً عندما يبدأ الطفل بتناول عصيدة الجزر في شهره الرابع. مع إعطاء الطفل المزيد من الطعام المتنوع، سوف تلاحظين أن برازه أصبح قاتماً وأكثر سماكة وتصبح رائحته أكثر نفاذاً!

كلما تناول الطفل طعاماً مركباً، يصبح البراز غنياً بالألياف التي لا تستطيع أمعاؤه هضمها مثل العنب والفول المطبوخ

المصدر بيبى سنتر