add
add

انت الآن تتصفح منتديات سوبر مامي

العودة   منتديات سوبر مامي > مامي للحمل والولاده > تأخر الحمل والانجاب
تأخر الحمل والانجاب كل مايتعلق بمشاكل الحمل والانجاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

انت الآن تتصفح منتديات سوبر مامي

قديم 09-07-2009, 06:12 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
Saly
اللقب:
المشرفة العامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Saly

البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 33
المشاركات: 18,191
بمعدل : 8.12 يوميا
معدل التقييم: 378
نقاط التقييم: 425
Saly is just really niceSaly is just really niceSaly is just really niceSaly is just really niceSaly is just really nice
 



الإتصالات
الحالة:
Saly غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : تأخر الحمل والانجاب
7852 علاج العقم عند الرجال باستخدام الخلايا الجذعيه الجينيه

علاج عقم الرجال باستخدام الخلايا الجذعيه الجينيه يفتح باب امل جديد

يقول علماء من مدينة نيوكاسل في بريطانيا إنهم حققوا "اختراقا علميا" جديدا قد يقود إلى علاج للعقم عند الرجال من خلال توصلهم إلى إنتاج خلايا منوية بشرية مأخوذة من الخلايا الجذعية للأجنة.

وحسب تقرير بعنوان "علماء يزعمون بأنهم تمكَّنوا للمرة الأولى من تنمية خلايا منوية بشرية من خلايا المنشأ" ورد بأحد الصحف البريطانية ومرفق بصورة مجهرية مكبَّرة لنطفة بشرية طُوِّرت بالطريقة العلمية الحديثة، شرحت تفاصيل وأهمية الخطوة الجديدة التي قد تقود إلى طرق علاجية "ثورية" للعقم عند الرجال في أنحاء العالم المختلفة، حيث تمكن العلماء من إنتاج خلايا منوية في مخبرهم، وذلك من خلال خلايا جذعية جنينية.

يقول البروفيسور نايرنيا، وهو أستاذ مادة علم أحياء الخلايا المنوية في جامعة نيوكاسل، إن فريقه نجح بتطوير طريقة مبتكرة لإنتاج نطاف في مراحلها المبكرة، وذلك عبر معالجتهم لخلايا منشأ أخذوها من أجنَّة بشرية واستخدامهم حمض الريتينَويك، وهو مشتق من فيتامين "أ" أو "a". وخلايا المنشأ هي الخلايا الأساسية التي تتألف منها الأجنة قبل أن تتخصص حسب أعضاء الجسم المختلفة.

والاختراق العلمي الحقيقي، حسب البروفيسور نايرنيا، فقد جاء عندما اكتشفوا أن بعض الخلايا قد واصلت عملية النمو، حيث أخذت تستطيل وبدأ ينمو لها سوط يساعدها على الحركة وتكوين خلايا منوية يمكن تمييزها بسهولة ويسر، والخلايا المنوية التي تم إنتاجها أُخذت من خلايا جذعية لجنين ذكر عمره خمس أيام فقط.

وتذكر تقارير إخبارية عن هذا الاختراق "إنه تطور استثنائي، كان قبل سنوات خلت ينتمي إلى عالم الخيال العلمي، يعزّز من آمال الرجال الذين يعانون من العقم، والذين قد يتمكنون ذات يوم من أن يكونوا آباء لأبنائهم البيولوجيين".

ويضيف البروفيسور نايرنيا "نظريا سوف يكون من الممكن تطبيق ذلك على الرجال، لكن سيكون ذلك فقط في حال أردنا إنتاج سكان يكونون بنفس الحجم والشكل".

وأكد نايرنيا "أن هذا التطور سيساعد العلماء أيضاً على دراسة طريقة تأثر الخلايا المشاركة في عملية التناسل بالمواد السامة وعلى سبيل المثال أسباب تعرض الشبان المصابين بسرطان الدم الذين خضعوا للعلاج بالمواد الكيميائية للاصابة بالعقم وايجاد حل لهذه المشكلة".

يذكر أن أبحاث الخلايا الجذعية طرحت العديد من الخلافات "الأخلاقية" في العالم بين دعاة هذه التقنية الجديدة وبين معارضيها بخصوص دورها في علاج الأمراض المستعصية التي لم يستطع الطب حتى يومنا هذا التغلب عليها، حيث يعتبرها العديد "آلات دائمة لتوليد وقود الحياة"!

ويطالب معارضوها بالتوقف عن التلاعب بالطبيعة، بينما يرى آخرون ان استخدام الخلايا الجذعية الجنينية، أي الخلايا المستخلصة من الأجنة، جريمة بحد ذاتها، لأن الحياة تبدأ عند حدوث الحمل سواء كان الجنين تكون داخل الرحم أو في قنينة اختبار.

والخلايا الجذعية stem cells هي خلايا غير مكتملة الانقسام، قادرة تحت ظروف مناسبة على تكوين خلية بالغة من أي عضو من أعضاء الجسم، وبالتالي يمكن اعتبارها نظام "إصلاح وتجديد" للجسم. وهي نوعان: خلايا جذعية جنينية تستخرج من الأجنة نفسها، وخلايا جذعية بالغة تستخرج من مختلف خلايا الجسم مثل النخاع العظمي والرئة والقلب والعضلات وغيرها.

وقد عمد الرئيس الأمريكي باراك اوباما في آذار/مارس الماضي الى رفع القيود عن الأبحاث التي تُجرى على خلايا جذعية جينية بشرية كان فرضها سلفه جورج بوش. وكان هذا الأخير منع لأسباب اخلاقية ودينية أيّ تمويل فدرالي للأبحاث حول الخلايا الجذعية الجينية المأخوذة بعد آب/اغسطس 2001.

وبموجب التعليمات الجديدة الصادرة عن معاهد الصحة الاميركية، فإن تمويل الأبحاث العامة بات يشمل خلايا جذعية مأخذوة من أجنة فائضة تركها أشخاص في عيادات تمارس التلقيح الاصطناعي وسيتم التخلص منها على أي حال على ما جاء في الوثيقة التي نشرت على مواقع المعاهد الالكترونية.

وكان الرئيس الأمريكي سمح مجددا بتمويل فدرالي للأبحاث حول الخلايا الجذعية الجنينية متحدثا عن قدرة هذه الخلايا المحتملة لمعالجة عدد من الأمراض المستعصية في الوقت الراهن مثل السكري أو مرض باركنسون، ووصف العديد خطوة أوباما بأنها "بداية فصل جديد في العلاجات الطبية".

وتستبعد توجيهات معاهد الصحة الأمريكية كذلك تمويل أعمال حول الخلايا الجذعية المأخوذة من أجنة بشرية تنتج فقط لأغراض البحث أو تأتي من استنساخ تناسلي عبر نقل نواة جسدية أو توالد دون إخصاب. وهذه طريقة للتناسل دون أي علاقة جنسية تسمح بالوصول الى جنين انطلاقا من بويضة غير مخصبة.

ويأمل العلماء ومن ورائهم المرضى أن توفر الخلايا الجذعية البالغة علاجات ناجعة للأمراض، عبر الاستفادة من قدرة هذه الخلايا غير المتخصصة على التطور إلى أنواع عدة من الأنسجة التي أنهكها المرض أو أهلكها، ودون إثارة مشاكل أخلاقية


العرب اونلاين

.......

تعليقك












عرض البوم صور Saly   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:20 PM.





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
جميع المشاركات والمواضيع في منتديات سوبر مامي لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها

a.d - i.s.s.w